الخميس , فبراير 13 2020
الرئيسية / مقالات عامة / متى تأسست السعودية

متى تأسست السعودية

السعودية

تُعدّ السعوديّة دولة من دول منطقة شبه الجزيرة العربيّة، ولها حدود جغرافيّة مع الخليج العربيّ شرقاً، وخليج العقبة والبحر الأحمرغرباً، أمّا الدول التي تمتلك حدوداً سياسيّة مع السعوديّة، فهي: البحرين، وسلطنة عُمان، وقطر، والعراق، واليمن، والإمارات العربيّة المُتّحدة، والكويت، والأردن، وتُعدّ مدينة الرياض العاصمة السعوديّة، واعتُمِدَ التصميم الحالي لعلم المملكة العربيّة السعوديّة في عام 1973م أثناء حُكم الملك فيصل بن عبد العزيز، وهو علم مستطيل أخضر اللون، ومكتوب في وسطه بخط الثلث عبارة لا إله إلّا الله محمد رسول الله، وأسفلها سيف قبضته مُتجهة إلى سارية العلم.

تأسيس السعودية

حرص الملك عبد العزيز آل سعود على توحيد أراضي الحجاز ونجد؛ ممّا أدّى إلى تأسيس المملكة العربيّة السعوديّة عام 1932م، وفي ما يأتي معلومات عن أهمّ مراحل تأسيس الدولة السعوديّة:

الدولة السعودية الأولى

أُسّست الدولة السعوديّة الأولى خلال الفترة الزمنيّة من عام 1744م إلى عام 1818م؛ حيث كانت الحالتين الاجتماعيّة والسياسيّة وفقاً لآراء المُؤرخين في القرن الثامن عشر للميلاد مُتفككة، وتفتقد للأمن، كما انتشرت الكثير من الإمارات في مختلف المناطق؛ ممّا أدّى إلى ظهور عدم استقرار في الحالة السياسيّة، وضعف التقيد بالتعاليم الدينيّة؛ نتيجة انتشار الخرافات بين النّاس.

أدّت الأحداث السابقة إلى التمهيد للاجتماع بين أمير منطقة الدرعية محمد بن سعود والإمام محمد بن عبد الوهاب، وساهم ذلك في بدء أول خطوة في إنشاء الدولة السعوديّة الأولى؛ حيث حرص كلّ من الإمام محمد بن عبد الوهاب والأمير محمد بن سعود على تنفيذ الشريعة الإسلاميّة، وتصحيح العقائد المنتشرة بين النّاس، وأن يستلم الأمير محمد وأسرته لاحقاً إمامة المسلمين، وعُرِف هذا الاتفاق باسم اتفاق الدرعية.



كان لظهور الدولة السعوديّة الأولى تأثير واضح في الدولة العثمانيّة؛ بسبب قوّتها ونفوذها الواسعة وتطورها، كما خسرت الدولة العثمانيّة سيطرتها على الحرمين الشريفين؛ لذلك حرصت على إنهاء وجود الدولة السعوديّة، فتواصلت مع والي مصر محمد علي؛ حتّى يُساهم في القضاء على الدولة السعوديّة الأولى، وفي عام 1811م وصلت الحملة الأولى على السعوديّة برئاسة أحمد طوسون، واندلعت مواجهة بينه وبين الجيش السعوديّ الذي يقوده الإمام عبد الله بن سعود ضمن أراضي وادي الصفراء، وأدّت هذه المواجهة إلى هزيمة القوات المصريّة وتراجعها إلى منطقة ينبع.



حاصر إبراهيم باشا في عام 1818م منطقة الدرعية، وبعد اندلاع العديد من المواجهات بين القوات التابعة لمنطقة الدرعية وقوات إبراهيم باشا تمكّن من هزيمة جيش الدولة السعوديّة الأولى، فقصف منطقة الطريف، وبعد حصار ظلّ حوالي 6 شهور استسلم الإمام عبد الله بن سعود لقوات إبراهيم باشا؛ ممّا أدّى إلى نهاية الدولة السعوديّة الأولى التي سيطرت على العديد من المناطق التابعة لشبه الجزيرة العربيّة.



الدولة السعودية الثانية

ظهرت الدولة السعوديّة الثانية خلال الفترة الزمنيّة من عام 1824م إلى عام 1891م، فمع هزيمة الدولة السعوديّة الأولى في المعارك التي شُنت عليها؛ إلّا أنّ المقاومة السعوديّة ظلّت موجودة؛ من خلال مساندة السُكّان لآل سعود، وظهر ذلك عندما نجح الأمير مشاري بن سعود بالتخلُّص من قوات إبراهيم باشا واللجوء إلى منطقة الوشم في سنة 1820م، فقدّمَ له سكّان المنطقة المساعدة، وسانده أيضاً سُكّان ثرمداء، والزلفى، والقصيم، وعاد الأمير مشاري إلى منطقة الدرعية، وحصل على مبايعة من حاكمها محمد بن معمر، ولكنه نقض هذه البيعة وسلم الأمير مشاري بن سعود للقوات العثمانيّة التي سجنته وتوفي في السجن.[٤]

بعد اعتقال الأمير مشاري بن سعود غادر الأمير تركي بن سعود منطقة الرياض؛ حيث كان أميراً لها، وقرر المباشرة بإنشاء الدولة السعوديّة الثانية وفقاً للأُسّس التي بُنيت عليها الدولة السعوديّة الأولى، فاهتمّ الأمير تركي في عام 1822م بإعادة إنشاء السعوديّة واختيار مدينة الرياض حتّى تكون عاصمتها، وفي عام 1824م استلم حُكم السعوديّة بشكلٍ رسميّ بعد استسلام القوات المصريّة العثمانيّة له، وفي عام 1834م اغتال مشاري بن عبد الرحمن الأمير تركي بن سعود، وحكم السعوديّة لمدّة 40 يوماً، واستعاد الأمير فيصل بن تركي الحُكم منه.



قرر محمد علي والي مصر توجيه جيوش جديدة يقودها خالد بن سعود وإسماعيل بك في عام 1836م إلى السعوديّة، وتمكّنوا من الوصول إلى الرياض دون أي مواجهات أو قتال؛ حيثُ قرر الأمير فيصل بن تركي الانسحاب من مدينة الرياض والذهاب إلى منطقة الخرج، ثم توجّه لاحقاً إلى منطقة الأحساء، واستقر بالنهاية في قصر الكوت، واستلم خالد بن سعود حُكم السعوديّة، واستطاع بدعم من الجيوش المصريّة العثمانيّة تعزيز سيطرته على السعوديّة، وذهب بالقوات العسكريّة إلى منطقة نجد حتّى يجبرها على الخضوع لحكمه، ولكنه فشل وعاد إلى مدينة الرياض.



ظلّت المعارك بين جيوش محمد علي والجيوش السعوديّة حتّى أُسِرَ الأمير فيصل؛ ممّا أدّى إلى نهاية حُكمه في عام 1838م، وأُبرمت في سنة 1840م معاهدة لندن التي أدّت إلى انسحاب القوات التابعة لمحمد علي من بلاد الشام ومناطق شبه الجزيرة العربيّة، وتمكّن لاحقاً الأمير فيصل الهروب من السجن، وعاد إلى الرياض في عام 1843م، واستلم حُكم السعوديّة للمرّةِ الثانية.[٤]



بعد وفاة الأمير فيصل بن تركي انتشرت الكثير من الفتن في الأراضي السعوديّة؛ ممّا أدّى إلى احتلال القوات العثمانيّة لمنطقة الأحساء، فحرص أمير حائل محمد بن رشيد على احتلال منطقة نجد، واستعدّ الإمام عبد الرحمن الفيصل لمهاجمته في منطقة القصيم، ولكنه علم بهزيمة سكّانها أثناء معركة مليداء في سنة 1890م، فقرّر العودة إلى مدينة الرياض، ولاحقاً وصل محمد بن رشيد إلى مدينة الرياض وهدم قصورها وسورها؛ ممّا أدّى إلى نهاية الدولة السعوديّة الثانية، أمّا الإمام عبد الرحمن الفيصل قرر اللجوء مع عائلته إلى الكويت بعام 1892م.



الدولة السعودية الثالثة

استطاع الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن آل سعود استعادة مدينة الرياض في عام 1902م، وعادت عائلته لها؛ ممّا أدّى إلى ظهور تحوّل تاريخي كبير ساهم في ظهور الدولة السعوديّة الثالثة؛ حيثُ وحد الملك عبد العزيز العديد من المناطق في شبه الجزيرة العربيّة، كما حصل على دعم وولاء سُكّانها، وفي عام 1932م صدر قرار ملكيّ بوحدة الأراضيّ السعوديّة، وعُرفت باسم المملكة العربيّة السعوديّة.

شاهد أيضاً

هل تستحوذ أبل على شركة ديزنى مقابل 200 مليار دولار؟

تمتلك شركة أبل احتياطى نقدى يصل إلى 237.1 مليار دولار، وهو المبلغ الضخم الذى يسمح …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *